10 أسباب تمنعك من التعبير عن النفس

10 أسباب تمنعك من التعبير عن النفس

هل تواجه صعوبه في التعبير عن رأي بداخلك؟

إذا كنت من بين الأشخاص الذين يواجهون صعوبة في التعبير عن أنفسهم وعن أفكارهم وما يجول بخاطرهم، إذا فأنت قد تقوم بفعل ما لا يحلو لك فقط لأنك غير قادر على مشاركة الأخرين ما بداخلك.

هنا سنوضح أسباب صعوبة التعبير عن نفسك وأرائك، وكيفية التغلب على هذة العادة المؤذية للنفس.

10 أسباب لعدم القدره على التعبير عن النفس: 

1- الرغبة الملحة في الحصول على قبول الأخرين:

الرغبة الدائمة في الحصول على الموافقة أولا، ثم المشاركة ثانيا وإذا لم يتم إعطائك الضوء الأخضر، تجد نفسك غير قادر على قول أو فعل.

2- انعدام الثقه في النفس:

عندما تكون شخصًا غير واثق من نفسك، فأنت غير واثق من هويتك كلها ولذلك لن تستطيع إخراج ما بداخلك لأنك غير واثق به أيضا.

3- الخوف من رد الفعل:

عندما تصبح خائفًا من رد فعل الأخرين تجاه ما بداخلك سواء كان رد الفعل في صورة سخرية أو غضب أو إلقاء أحكام، فستفضل وقتها الاحتفاظ بذلك الرأي أو تلك الفكرة لنفسك.

4- فوبيا الرفض:

خوفك من مقابلة ما لديك بالرفض، يجعلك غير قادر عن التعبير عنه ومضطرا للعيش مع واقع أنت غير راض عنه بالمرة.

5- الهروب من المواجهة:

بعض الأشخاص يبتعدون عن المواجهة خوفًا من خسارة شخصٍ ما أو الدخول في حلقة لا متناهية من الصراعات، لذلك يفضلون الانسحاب عن إخراج ما بداخلهم.

6- الحفاظ على الصورة الخارجية:

ربما يتولد بداخلك شعور ما، إنك إذا قمت بالتعبير عما بداخلك، أن ذلك سيظهرك ضعيفًا أمام الأخرين أو ربما يقوم بزعزعة صورة الإنسان القوي الذي لاطالما عملت جاهدا لرسمها أمام الأخرين.

7- الشعور باليأس:

يفقد الإنسان الرغبة في التعبير عما بداخله خاصة وإذا قام بالمحاولة العديد من المرات والتي بائت جميعها بالفشل مما يشعره باليأس، فيتخلى عما بداخله اعتقادا منه أنه بلا جدوى التعبير عنه.

8- العناد:

اعتقادك بأن شعورك وأفكارك لابد أن تكون معلومة للجميع دون حاجتك للتعبير عنها وما غير ذلك يعد إهمالا لك ولمشاعرك وعدم الاكتراث بوجودك.

9- عدم الثقه في الأخرين:

عدم ثقتك فيمن حولك واعتقادك أنهم سيتناقلون ما قمت بمشاركتهم به من أفكار ومشاعر واستغلاله ضدك، أو ربما عدم الثقة في قدرة الغير على مساعدتك وإيجاد حلول لما يكمن بصدرك.

10- أنت الوحيد القادر على فهم نفسك:

شعورك بأنه لا يوجد شخص على وجه الكرة الأرضية يستطيع أن يتفهمك، وأن يستوعب ما يدور بداخلك وما تريد التعبير عنه. 

وبعد أن قمنا باستعراض أسباب كتمانك لما بداخلك.. هل أنت مضططر للعيش هكذا؟ هل يعجبك وضعك كذلك؟

بالطبع لا, الإنسان الذي لا يستطيع التعبير عن رأيه كأبسط حقوقه، هو إنسان لا يقدر قيمة نفسه ورأيه.

ولذلك في القسم التالي سنتعرف على عدة طرق للمساعدة على مشاركة رأيك مع الغير.

1- لابد وأن تدافع عن أفكارك مهما كنت تراها غير مهمة أو مهما يراها الأخرون غير مجدية. إذا كان لديك رأي قم بمشاركته مع الغير فإذا كان رأيك خاطئا، فأنت أيضًا المستفيد بدلا من العيش مع الاعتقاد الزائف أنك على حق، وإذا كان رأيك ذا قيمة فأنت الأن واثقا من نفسك، وأرائك وغيرك سيكونون كذلك أيضا.

2- لا تفكر كثيرًا فيما تريد قوله أو فعله، فكما ذكرنا في مقال سابق إن التفكير الزائد سيجعلك تتراجع عن الفكرة، حيث إنه من طباع التفكير الزائد أن يشتت انتباهك عن الفكرة نفسها، ويصرف تركيزك لردود فعل الغير بدلا من أن تقوم بالتركيز على الفكرة نفسها.

3- لا تنظر للنتيجة النهائية، إذا قمت بالاعتقاد أن مشاركة رأيك لن تجدي نفعا أو سوف يتم رفضها، أو أنه غير مجد فلن تقوله أبدا، قم بصرف ذهنك عن مصير رأيك أو إحساسك وفقط قم بالتعبير عنه.

4- ثق بحدسك الداخلي, هل أنت متحمس لفكرتك\ رأيك \ شعورك الداخلي؟ إذن قم بمشاركته مع الغير على الفور. اقتناعك بالشيء سيجعل من السهل على الغير الاقتناع به أيضا.

حماستك لرأيك ستصبح معدية حتى ولو بائت بالفشل، فيكفي أنك عبرت عما بداخلك وأظهرت عاطفة تجاهه.

إقرأ أيضا