السعودية وقطر ومصر .. الدول الأكثر تلوثاً فى العالم

المُدن الأكثر تلوثاً بالهواء في العالم

خلال العشرة سنوات الأخيرة، ارتفعت نسبة تلوث الهواء في العالم إلى مُعدلات غير مسبوقة ومُنذرة بالخطر. وكان لدول العالم العربي النصيب الأكبر من تلك النسبة. حيثُ كشفت "مُنظمة الصحة العالمية" عن المُدن الأكثر تلوثاً بالهواء في العالم، في تقريرها السنوي لعام 2017، والذي تربّعت فيه السعودية على عرش تلك القائمة، نظراً لصناعتها التي تعتمد بشكل أساسي على النفط، تليها كلٍ من قطر ومصر، في المركزين الثاني والثالث على التوالي.

السعودية .. الأكثر تلوثاً بالهواء عالمياً

السعودية

على الرغم من أنّ سماء الصين تمتلئ بكمية كثيفة من الضباب الدُخاني السميك والضار، والذي غالباً ما يخنق مُدنها الضخمة، ويجعلها واحدة من أكثر المناطق تلوثاً في العالم، إلا أنها لم تنضم إلى قائمة العشرة الأوائل، في حين أنّ السعودية احتلت الصدارة.

ومع ارتفاع مُعدلات تلوث الهواء في الصين، وازديادها سوءاً في الآونة الأخيرة، فقد أعلن المسؤولون الصينيون عن أنّ الدولة تهدف إلى خفض استهلاك الفحم المحلي بنسبة 30% في عام 2017.

وفي الوقت ذاته، فإنّ الولايات المتحدة - والتي تحتل حالياً المرتبة الثامنة في قائمة البلدان صاحبة أدنى مُعدلات تلوث للهواء في العالم – أصبحت تسير في اتجاه معاكس. حيثُ قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه يعتزم الوفاء بوعد حملته بإعادة تنشيط صناعة الفحم الأمريكية، وذلك على الرغم من انتقادات مُحللي صناعة الوقود الأحفوري، وارتفاع مصادر الطاقة المُتجددة بأسعار معقولة. كما يعمل الكونجرس الأمريكي أيضاً في الوقت الحالي على إلغاء العديد من اللوائح البيئية والصحية.

وتوضح الصورة التالية المُدن الأكثر والأقل تلوثاً بالهواء في العالم بحسب موقع (Business Insider).

تلوث الهواء

تلوث الهواء يُهدد سُكان العالم

الصين

هُناك العديد من الطُرق لقياس تلوث الهواء. ويُعتبر مؤشر "بي إم 2.5"، أو مؤشر "الجُسيمات الدقيقة العالقة في الهواء" واحدة من تلك الطرق. وهو نظام لرصد الهواء، يقوم بأخذ قياسات لجُسيمات التلوث، بما فيها الجُسيمات التي يقل قُطرها عن 2.5 ميكرون (جزء من الألف من الميلليمتر)، والمعروفة باسم "بي إم 2.5".

ووفقاً لموقع (Business Insider) البريطاني، فإنّ خطورة تلك الجُسيمات تكمُن بشكل خاص في قُدرتها على الانتقال إلى الرئتين، والتسبُب في مشاكل صحية طويلة الأجل مثل، الربو وأمراض الرئة المُزمنة.

وتقول مُنظمة الصحة العالمية أنه عندما ترتفع مستويات "بي إم 2.5" لأكثر من 35 ميكروجرام لكل متر مكعب من الهواء، فمن المُمكن أن تُشكل تهديداً خطيراً على صحة البشر. وتوصي المُنظمة بالحفاظ على مستويات "بي إم 2.5" عند حوالي 10 ميكروجرام لكل متر مكعب.

وفي حين أنّ البيانات الأخيرة أظهرت أنّ المُدن الصينية تحتوي على حوالي 500 ميكروجرام من "بي إم 2.5" لكل متر مكعب، فإنه في المتوسط، تمتلك المملكة العربية السعودية، الهواء الأكثر سُمية وتلوثاً في العالم.

وكما ذكرنا في السابق، فإنّ الصين لا تندرج ضمن المراكز العشرة الأولى للبلاد صاحبة أعلى مُستويات تلوث للهواء في العالم، ومع ذلك، فهي تحتل المرتبة الخامسة من حيثُ عدد الوفيات. وهو ما يرجع إلى الكثافة السُكانية العالية في البلاد.

وتوضح الصورة التالية الدول صاحبة أعلى وأقل نسب وفيات بسبب التلوث في العالم.

تلوث الهواء

القسم: 

إقرأ أيضا

أقـوى 100 شـركة بالعالم العربي
تراجع إجمالي القيمة السوقية لأقوى 100 شركة عربية في عام 2016 بحوالي 15.5%، لتصل إلى 689 مليار دولار، وذلك خلال الفترة بين 1 أبريل 2015 و 6 أبريل 2016...
مؤشر الاستثمار بأفريقيا 2016 
جاءت مصر في المرتبة الثالثة ضمن مؤشر الاستثمار بأفريقيا لعام 2016، بسبب زيادة الاستثمار الأجنبي المباشر، وزيادة عدد سُكانها بالمناطق الحضرية، فضلاً...
الدول الأكثر أماناً في العالم
احتلّت الإمارات مركز الصدارة بمؤشر الأمان العالمي للدول العربية، والمركز الثاني عالمياً، في حين احتلّت مصر المركز قبل الأخير (13) عربياً، و (130) على...