أداء الدول العربية في المؤشرات الدولية لعام 2016

أداء الدول العربية في المؤشرات الدولية لعام 2016

مع كل عام، تصدُر مجموعة من المؤشرات الدولية في مُختلف الجوانب السياسية والاقتصادية والمؤسسية والحقوقية، والتي تهدف إلى تقييم الأوضاع في كافة البلدان، وذلك من أجل الخروج بأرقام وإحصاءات تُبين مدى نجاح أو فشل كل دولة في تجاوز المِحن والأزمات التي تمُر بها.

وفيما يلي نستعرض مجموعة من تلك المؤشرات في بعض الدول العربية، وهل شهدت تلك البلاد المزيد من النجاحات أو الإخفاقات خلال عام 2016، وذلك وفقاً للبيانات التي نشرها موقع "ساسة بوست".

مصر الأولى عربياً في استعباد البشر

مصر

شهدت مصر خلال السنوات القليلة الماضية عدداً من الاضطرابات والتقلُبات على الساحة السياسية والاقتصادية. وهو ما أدّى إلى تراجع مركزها في الكثير من المؤشرات الدولية الخاصة بالأمن والأمان والحريات.

ففيما يخص مؤشر الإرهاب العالمي، جاءت مصر في المركز الـ 9 عالميًا، بالإضافة إلى المركز 142 عالميًا في مؤشر السلام العالمي.

كما حلّت مصر في مركز مُتقدم في مؤشر الجريمة العالمي. حيثُ جاءت في المركز رقم 28 عالمياً. وهو ما أثّر بالتبعية على تراجع مركزها ضمن مؤشر الأمان العالمي، لتحل في المركز 136 من إجمالي 140 دولة.

وعلى صعيد الحقوق والحريات، فقد ازداد الأمر سوءاً. حيثُ احتلّت مصر المركز الأول في مؤشر استعباد البشر على مستوى العالم العربي في عام 2016، وجاءت في المركز الـ 11 عالمياً.

لبنان لا تزال تُعاني من العبودية

لبنان

سجّلت لبنان مركزاً مُتراجعاً في مجموعة مُتنوعة من المؤشرات الدولية في عام 2016، نظراً لحالة الاضطرابات السياسية التي شهدتها البلاد خلال الفترة الماضية. حيثُ احتلّت المركز الـ 24 عالميًا في مؤشر الإرهاب العالمي، والمركز 146 عالميًا في مؤشر السلام العالمي، بالإضافة إلى المركز 39 عالميًا في مؤشرات الجريمة، والمركز 130 في مؤشر الأمان العالمي.

وعلى عكس ما هو مُتوقع، فقد تم تصنيف لبنان في مركز مُتراجع ضمن مؤشرات الحقوق والحريات. حيثُ حصلت على المركز 96 عالميًا في مؤشر الاستعباد؛ أي أنها تُعتبر واحدة من أكثر دول العالم العربي التي لا تزال نسبة كبيرة من سكانها تُعاني من العبودية.

تراجع الإرهاب في الجزائر

الجزائر

قد لا تكون دولة الجزائر من بين الدول الأفضل في العالم العربي التي سجلت أرقاماً إيجابية ضمن المؤشرات الدولية لعام 2016، إلا أنها في الوقت ذاته، لا تتواجد ضمن المراكز المُتأخرة في تلك المؤشرات. فبالنظر إلى مؤشر الإرهاب الدولي، فقد جاءت الجزائر في المركز الـ 42 عالمياً. وأما بالنسبة لمؤشر السلام العالمي، فقد احتلت المركز الـ 108 عالميًا.

وفيما يخُص مؤشر الجريمة العالمي، فقد احتلت المركز رقم 24 عالميًا، بينما حصلت في مؤشر الأمان العالمي على المركز 95 عالميًا.

هذا وقد سجلت الجزائر مركزاً مرتفعاً في مؤشر العبودية العالمي، وذلك بحلولها في المركز رقم 29 عالميًا، إلى جانب المركز رقم 129 عالمياً في مؤشر حرية الصحافة.

انخفاض مُعدّلات الجريمة بالسعودية

السعودية

وفقاً للإحصائيات الدولية الأخيرة، فإنّ المملكة العربية السعودية تُعتبر واحدة من أكثر دول العالم العربي التي حققت مراكز متراجعة ضمن المؤشرات الدولية لعام 2016. ويُستثنى من ذلك مؤشر الجريمة العالمي، الذي احتلت فيه المركز 107 عالميًا. وهو ما يُشير إلى تراجع معدلات الجريمة في البلاد.

هذا وقد كان المركز رقم 32 عالميًا في المؤشر الدولي للإرهاب من نصيب المملكة. ونتيجة لأحداث التفجير الانتحارية بجوار المسجد النبوي بالعام الماضي، فقد حلّت السعودية في المركز الـ 129 عالميًا في مؤشر السلام العالمي، إلى جانب المركز 29 عالميًا في مؤشر الأمان الدولي، فضلاً عن حصولها على المركز رقم 61 عالميًا في مؤشر الاستعباد.

القسم: 

إقرأ أيضا

أقـوى 100 شـركة بالعالم العربي
تراجع إجمالي القيمة السوقية لأقوى 100 شركة عربية في عام 2016 بحوالي 15.5%، لتصل إلى 689 مليار دولار، وذلك خلال الفترة بين 1 أبريل 2015 و 6 أبريل 2016...
مؤشر الاستثمار بأفريقيا 2016 
جاءت مصر في المرتبة الثالثة ضمن مؤشر الاستثمار بأفريقيا لعام 2016، بسبب زيادة الاستثمار الأجنبي المباشر، وزيادة عدد سُكانها بالمناطق الحضرية، فضلاً...
الدول الأكثر أماناً في العالم
احتلّت الإمارات مركز الصدارة بمؤشر الأمان العالمي للدول العربية، والمركز الثاني عالمياً، في حين احتلّت مصر المركز قبل الأخير (13) عربياً، و (130) على...