رويترز: تحسن أسواق مال الشرق الأوسط في 2017

أسواق المال في الشرق الأوسط 2017

وفقاً لاستطلاع شهري تُجريه وكالة "رويترز" الأمريكية، فقد تبين أن مُدراء الصناديق في الشرق الأوسط أصبحوا أكثر تفاؤلاً بشأن أسهم المنطقة، مع بداية عام 2017. وذلك في ظل التحسن الذي تشهده أسعار النفط، فضلاً عن الجهود المبذولة من قبل حكومات دول الخليج، من أجل خفض العجز في ميزانياتها.

استطلاع رويترز

رويترز

على مدار الأسبوع الماضي، قامت رويترز بإجراء استطلاع للرأي، تضمن مُشاركة 13 من كبار مديري الصناديق في الشرق الأوسط. والذي أظهر أن 62 % من المُدراء يتوقعون أن تشهد مُخصصاتهم لأسهم الشرق الأوسط زيادة خلال الربع الأول من العام الجاري، بينما لم يتوقع أحداً منهم حدوث أي تقليص. وبحسب ما أوضحته وكالة رويترز، فإن نتائج الاستطلاع تُعد أكثر النتائج إيجابية للأسهم، وذلك منذُ استطلاع فبراير 2014 والذي بدأت بعده موجه هبوط أسعار النفط.

يُذكر أنه خلال الشهر الماضي، أظهر استطلاع رويترز أن 43 % من المُدراء توقعوا زيادة مُخصصاتهم لأسهم الشرق الأوسط، في حين جاءت توقعات 7% منهم بتراجع المُخصصات. هذا ويُعد ارتفاع أسعار النفط، هو أحد العوامل وراء هذا التغيير الذي شهده الاستطلاع.

فمنذُ اتفاق أوبك في نوفمبر الماضي على أول تخفيض لإنتاجها منذُ 2008، ارتفعت أسعار النفط خلال الأسابيع القليلة الماضية عن متوسط السعر الذي شهدته على مدار عام 2016. وهو حوالي 45 دولاراً للبرميل، لتصل إلى حوالي 55 دولاراً للبرميل.

تصريحات خبراء الاستثمار

وعلى هامش هذا الاستطلاع، صرح رئيس شركة "بيت الاستثمار العالمي الكويتي" لإدارة الأصول الإقليمية "بدر الغانم" قائلاً: "ندخل عام 2017 مع توقعات أكثر إيجابية، وذلك نتيجة لارتفاع أسعار النفط مُقارنة بما كانت عليه في عام 2016".

وأضاف الغانم قائلاً: "لقد قامت حكومات المنطقة باتخاذ تدابير مالية أكثر حصانة، ونحن نشهد إصلاحات بقطاع سوق المال، مثل سعي السعودية لأن يتم إدراجها في مؤشر الأسواق البازغة MSCI خلال السنوات المُقبلة. فكل ذلك يُبشر بالخير بالنسبة للأسهم".

هذا وقد صرح مُدير إدارة أسواق المال بالواحة كابيتال في أبو ظبي، محمد الجمل، أن تقييمات الاستطلاع تبدو باهظة. كما أن أسعار الأسهم تعكس النتائج الإيجابية لاتفاق أوبك، وأيضاً التدابير المالية لتقليص عجز الميزانية.

في حين يري مُدير صندوق المال كابيتال بدبي، فيجاي هاربلاني أنه: "من الصعب الحفاظ على التقييمات الحالية مع استمرار العوامل الأساسية في التدهور".

المُوازنة العامة للسعودية في 2017

المُوازنة العامة للسعودية

أشارت الحكومة السعودية إلى أن "المُوازنة العامة للدولة لعام 2017"، والتي تم إصدارها خلال الأسبوع الأخير من شهر ديسمبر الماضي، قد حققت تقدماً ملحوظاً خلال عام 2016، فيما يتعلق بخفض عجز الموازنة الكبير الذي تُعاني منه السعودية. كما توقعت الحكومة أن يشهد عام 2017 مزيداً من التقدم، حيثُ تعهدت بزيادة الإنفاق باعتدال بهدف دعم النمو الاقتصادي.

وفيما يتعلق بالأسهم السعودية، فقد توقع 46 % من مُدراء صناديق الاستثمار حالياً، أن تشهد الأسهم السعودية زيادة في مُخصصاتها ضمن محفظة الأسهم الإقليمية، في حين جاءت توقعات 23 % منهم بحدوث نقصان في المُخصصات السعودية. والجدير بالذكر أن استطلاع الشهر الماضي، قد شهد توقع 29% من مُدراء الصناديق بحدوث زيادة في مُخصصات السعودية، وتوقع 21 % منهم بحدوث نقصان.

ورغم ذلك، يرى بعض المُدراء أن سياسات التقشف التي تتبعها السعودية، قد تؤدي إلى بقاء الاقتصاد السعودي بطيئاً خلال عام 2017.

تفاؤل حذر بشأن الاقتصاد المصري

البورصة المصرية

أظهرت توقعات مُدراء الصناديق، أن الاقتصاد المصري سوف يشهد تحسن قوي على المدى الطويل، وذلك بعدما قامت الحكومة المصرية بتحرير سعر صرف الجنية خلال شهر نوفمبر الماضي.

ورغم هذا التفاؤل، إلا أن التقييمات تُشير إلى أن الاستثمارات ستبقى حذرة خلال الوقت الحالي. وذلك بعد الارتفاع الذي حققه المؤشر العام للبورصة خلال عام 2016، بنسبة بلغت 74 %.

وجاءت نتائج الاستطلاع الخاصة بالأسهم المصرية كالآتي: 23% من المُدراء توقعوا حدوث تراجع في مُخصصات الأسهم لمصر، في حين توقع 8% منهم حدوث زيادة. وذلك بالمُقارنة مع استطلاع الشهر الماضي، حيثُ توقع فيه 29% من المُدراء حدوث نقصان في مُخصصات الأسهم المصرية، و21% توقعوا زيادة المُخصصات.

تراجع الأسهم التركية

أشارت التوقعات، أن الأسهم التركية ستشهد تداولات مُتراجعة خلال عام 2017. وذلك في ظل الاحداث العديدة التي تحدث في تركيا، والتي تتمثل في: الهجمات المُسلحة، وتورط تركيا في الصراع السوري، فضلاً عن ضعف العملة وبعض المشاكل الاقتصادية الأخرى. وبالتالي فقد توقع 38% من مُدراء الصناديق تراجع مُخصصات أسهمهم في تركيا، ولم يتوقع أحد زيادتها.

القسم: 

إقرأ أيضا

أقـوى 100 شـركة بالعالم العربي
تراجع إجمالي القيمة السوقية لأقوى 100 شركة عربية في عام 2016 بحوالي 15.5%، لتصل إلى 689 مليار دولار، وذلك خلال الفترة بين 1 أبريل 2015 و 6 أبريل 2016...
مؤشر الاستثمار بأفريقيا 2016 
جاءت مصر في المرتبة الثالثة ضمن مؤشر الاستثمار بأفريقيا لعام 2016، بسبب زيادة الاستثمار الأجنبي المباشر، وزيادة عدد سُكانها بالمناطق الحضرية، فضلاً...
الدول الأكثر أماناً في العالم
احتلّت الإمارات مركز الصدارة بمؤشر الأمان العالمي للدول العربية، والمركز الثاني عالمياً، في حين احتلّت مصر المركز قبل الأخير (13) عربياً، و (130) على...