تعرف على المصرية دينا باول مُستشارة ترامب

دينا حبيب باول

قام الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب"، باختيار دينا حبيب باول الأمريكية من أصول مصرية ضمن فريقه كمُستشارة له فيما يتعلق بالمُبادرات الاقتصادية.

وتعليقاً على اختياره لها، قال ترامب في بيان له: "دينا باول لديها موهبة هائلة، وسجل مُمتاز في الخدمة العامة وكذلك الخدمات الكبيرة في القطاع الخاص". وأضاف ترامب: "لقد تم اختيار دينا باول لهذا المنصب لأنها رائدة في كلاً من النمو الاقتصادي والتمكين الحاسم للمرأة في مُختلف جوانب تطوير الأعمال والمساعي الريادية".

من هي دينا باول؟

دينا باول

ولدت دينا في القاهرة عام 1973، لأب وأم مصريين، ثم هاجرت إلى تكساس برفقة والديها قبل أن تتجاوز الـ 4 من عمرها. ترعرعت دينا في دالاس وسط أسرة بسيطة، حيثُ كان والدها قائد حافلة ولديه محل بقالة. ومع ذلك استطاعت التفوق في درستها، حيثُ تخرجت من جامعة تكساس.

ترفعها في المناصب السياسية

انضمت باول للمجال السياسي للمرة الأولى بعد حصولها على دورة تدريبية في مكتب السناتورة الجمهورية "كاي بيلي هاتشيسون"، التي أشادت بنبوغها ومهاراتها الدبلوماسية، وكان ذلك خلال فترة دراستها في الجامعة.

في سن الـ 29، شغلت دينا منصب مُساعدة الرئيس لشؤون الموظفين، لتُصبح أصغر شخص يتولي هذا المنصب في الولايات المُتحدة. وواصلت باول حياتها السياسية داخل البيت الأبيض، ففي عام 2005 شغلت منصب مُساعد وزير الخارجية الأمريكية لشؤون التعليم والثقافة، وذلك خلال ولاية جورج بوش الابن.

هذا وقد نجحت باول في شغل العديد من المناصب في وزارة الخارجية والبيت الأبيض، كما تم تعينها كمُساعدة لنائب وزير الخارجية لشؤون الدبلوماسية العامة. هذا بالإضافة إلى نجاحها في عقد الكثير من الشراكات بين رجال الأعمال والحكومة في مجالات التنمية، فضلاً عن عملها مع رؤساء الجامعات من أجل إلحاق الطلاب الدوليين ببرامج الدراسة الأمريكية.

التحاقها ببنك "جولدمان ساكس"

دينا باول

بعد أكثر من 15 عاماً من العمل الحكومي، انضمت باول إلى بنك جولدمان ساكس في عام 2007، حيثُ شغلت منصب المُدير الإداري بالبنك. وفي مؤسسة جولدمان ساكس، كرست باول نفسها للأعمال الخيرية، والتي شملت تقديم برنامج تعليمي لـ 10 آلاف سيدة في 43 دولة مُختلفة. حيثُ يُساعد هذا البرنامج سيدات الأعمال الحرة في جميع أنحاء العالم على تعلم الأعمال التجارية، فضلاً عن توفيرها الكثير من فرص العمل.

وخلال عام 2014، قامت دينا بعقد شراكة مع البنك الدولي من أجل توفير 600 مليون دولار، كرأس مال لـ 100 ألف من المشاريع النسائية الصغيرة والمُتوسطة حول العالم.

وتقول دينا التي تبلغ من العمر 43 عاماً: "أرى النساء في مُجتمعات يسودها عدم استقرار سياسي واجتماعي كبير، قادرين يومياً على المُضي قدماً من أجل أنفسهن وعائلتهن وأيضاً مُجتمعاتهن، وهذا هو عائد الاستثمار الذي أبحث عنه".

هذا وتُشرف دينا حالياً على برنامج للإسكان والتنمية العمرانية، والذي تبلغ قيمته حوالي 4 مليارات دولار.

إقرأ أيضا

أبرز الأحداث العالمية لليوم
تعرف على أهم الأحداث التي يشهدها العالم خلال الوقت الراهن، وفقاً لما نشره موقع "Business Insider".
الجيش المصري أقوى جيوش العالم العربي
أكّد تقرير تابع لمؤسسة "جلوبال فاير باور" للتصنيف العالمي لجيوش العالم، أنّ الجيش المصري قد احتلّ مركز الصدارة كأقوى جيش عربي في عام 2016 للعام...
صغر القادة في العالم
ينحدِر أصغر القادة والزُعماء عُمراً في العالم من أماكن مُتفرقة، وينتمون إلى أنظمة حُكم مختلفة. إليك قائمة بأصغر القادة عُمراً في العالم.