جلسات بالأحمر سيطرت على الأسهم العالمية الأسبوع السابق

سنعرض عليكم في السطور التالية ملخص ما حدث للأسهم العالمية الأسبوع السابق التي استقرت معظم أيام الأسبوع في المنطقة الحمراء بسبب تراجع أسعار النفط وصدور أرباح الشركات المخيبة للآمال. إليك سيدي القارئ ملخص التداولات من يوم الاثنين 2 مايو إلى الجمعة 6 مايو. 

الأسهم الآسيوية

استهلت التداولات على الأسهم الآسيوية يوم الاثنين الماضي على هبوط  ليتراجع مؤشر نيكي الياباني بنسبة تزيد عن 4% في بداية التداولات كما انخفضت المؤشرات الأسترالية متأثرة بعمليات البيع القائمة على أسهم القطاع المصرفي. ويوم الثلاثاء، تباينت الأسهم الآسيوية بسبب تجاهل المستثمرون بيانات مؤشر مديري المشتريات التصنيعي Caixin. ويوم الأربعاء اتبعت الأسواق الأسيوية الأسواق العالمية لتتراجع بسبب قوة الدولار الأمريكي وتراجع أسعار النفط. ويوم الخميس، واصلت الأسهم الآسيوية تراجعها بسبب العطلات التي جعلت التداولات محدودة. ويوم الجمعة، استمرت وتيرة الهبوط في الأسواق الأسيوية حيث ترقب المستثمرون بيانات التوظيف بالقطاع غير الزراعي الأمريكي لشهر أبريل كما واصلت الأسهم الأسترالية موجة هبوطها بسبب تخفيض البنك المركزي الأسترالي لتوقعات التضخم.

الأسهم الأوروبية

بدأت الأسهم الأوروبية تداولاتها يوم الاثنين الماضي على تباين في التعاملات الصباحية ثم ما لبثت أن تراجعت بسبب هبوط أسعار النفط وتراجع الأسواق الآسيوية. ويوم الثلاثاء، واصلت الأسهم الآسيوية تراجعها بعد صدور تقارير الأرباح المتباينة من عدد من البنوك الأوروبية كذلك صدور بيانات النشاط الصناعي المخيبة للآمال والتي أضعفت ثقة المستثمرين. ويوم الأربعاء، استمرت موجة الهبوط في الأسهم الأوروبية بسبب ظهور سلسلة من نتائج الأرباح المالية لبعض الشركات والتي خيبت الآمال وآثارت المخاوف بشأن صحة اقتصاد منطقة اليورو. ويوم الخميس، كسرت الأسهم الأوروبية موجة الهبوط لترتفع بفضل انتعاش أسعار النفط والتي دعمت قطاع الطاقة وانتظار المستثمرين حينها دفعة جديدة من تقارير أرباح الشركات. واستمرت موجة الصعود تلك يوم الجمعة مدعومة بتحديثات مشجعة للأرباح من عدد من الشركات.

الأسهم الأمريكية

بدأت الأسهم الأمريكية تداولاتها على ارتفاع حاد خلال يوم الاثنين الماضي بعدما تمكن مؤشر ناسداك من إنهاء موجة الخسائر التي تعرض لها على مدار سبع جلسات متتالية. ويوم الثلاثاء، هبطت الأسهم الأمريكية إلى أدنى مستوياتها في ثلاثة أسابيع بسبب صدور بيانات التصنيع الصينية الضعيفة التي أثارت المخاوف حول النمو العالمي الأمر الذي أدى إلى هروب المستثمرين من المخاطر المتوقعة من الأسهم. ويوم الأربعاء تراجعت الأسهم الأمريكية بضغط من بيانات الوظائف بالقطاع الخاص إلى جانب تراجع إنتاجية العمل مما دفع قطاع الخدمات للاتجاه الهابط. ويوم الخميس حققت الأسهم الأمريكية مكاسب كبيرة غير أنها ما لبثت أن تخلت عن تلك المكاسب لتغلق بلا تغيير يذكر وذلك بسبب تراجع أسهم شركات المنتجات الاستهلاكية وتطلع المستثمرين إلى تقرير الوظائف الأمريكي لشهر أبريل. وأنهت الأسهم الأمريكية الأسبوع الماضي على ارتفاع مع تقدير المستثمرين أن تقرير الوظائف الذي صدر يوم الجمعة مخيب للآمال بدرجة أقل مما اعتقدوا في باديء الأمر.

توقعات بشأن الأسهم العالمية الأسبوع المقبل

سجل الميزان التجاري الصيني اليوم 298 مليار ليرتفع عن التوقعات التي سجلت  250 مليار والقراءة السابقة التي سجلت 195مليار. هذه القراءة مخيبة للآمال وبالتالي سيؤثر ذلك سلبياً على الأسهم العالمية التي من المتوقع أن تفتح تداولاتها على تراجع غداً الاثنين.

إقرأ أيضا