الدولار الأمريكي يحافظ على قوته

الدولار الأمريكي يحافظ على قوته

واصل الدولار الأمريكي ارتفاعاته مقابل الين الياباني واليورو خلال تداولات اليوم الجمعة، في ظل ترقب الأسواق لصدور البيانات الأمريكية في وقت لاحق اليوم والتي من شأنها أن تحدد وضع الدولار الأمريكي.

المستوى معدل التغير النسبة الاتجاه الزوج
1.1374 -0.0002 -0.02% هابط EUR/USD
1.4439 -0.0010 -0.07% هابط GBP/USD
108.81 -0.22 -0.20% هابط USD/JPY
0.9715 +0.0010 +0.10% صاعد USD/CHF
0.7305 -0.0020 -0.27% هابط AUD/USD
1.2847 +0.0004 +0.03% صاعد USD/CAD

آداء العملات الرئيسية

استقر الدولار الأمريكي عند المستوى 108.86 مقابل الين الياباني عقب ارتفاعه بنسبة 0.6% تقريبًا ليلة أمس. فالدولار الأمريكي الذي بلغ أدنى مستوياته خلال 18 شهرًا مقابل الين الياباني ليبلغ المستوى 105.55 خلال الأسبوع الماضي عقب إبقاء بنك اليابان على سياسته النقدية دون تغيير، قد ارتفع بنسبة 1.8% على مدار الأسبوع. كما أن التحذيرات اللفظية التي أصدرتها السلطات اليابانية على مدار الأسبوع الماضي ق ساعدت في تهدئة ارتفاع الين الياباني.

واستقر اليورو عند المستوى 1.1371 مقابل الدولار الأمريكي عقب تراجعه بنسبة 0.4% يوم الأمس الخميس.

تصريحات إريك روسنجرين وتأثيرها

تلقى الدولار الأمريكي دعمًا ليلة أمس عقب ارتفاع عائدات سندات الخزانة الأمريكية في ظل تصريح إريك روسنجرين رئيس البنك الاحتياطي الفيدرالي ببوسطن قائلاً إنه ينبغي على البنك الاحتياطي الفيدرالي رفع معدلات الفائدة في حالة إثبات البيانات قوة سوق التوظيف وارتفاع توقعات التضخم خلال الربع الثاني من العام. وأضاف قائلاً إن الأسواق متشائمة للغاية بشأن الاقتصاد.

كما سيكون لدى سوق العملات الفرصة لتقييم قوة الاقتصاد الأمريكي من خلال سلسلة من البيانات الاقتصادية المقرر صدورها في وقت لاحق اليوم.

آراء خبراء الأسواق

بحسبما يرى شين كادوتا، الخبير الاستراتيجي للفوركس لدى Barclays بطوكيو، فإنه "من حيث التأثير على الدولار الأمريكي، فإن مبيعات التجزئة خلال شهر إبريل سوف تكون رئيسية للغاية، خاصة وأنه من المتوقع لها أن ترتفع على نحو كبير. علاوة على ذلك، ينبغي مراقبة مؤشر ثقة المستهلك الصادر عن جامعة ميتشيجن." علاوة على ذلك، سوف تتجه أنظار الأسواق نحو مؤشر أسعار المنتجين الأمريكي لشهر إبريل في وقت لاحق اليوم.

وقد يواجه الدولار الأمريكي ضغوطًا متجددة مقابل نظائره مثل الين الياباني في حالة تراجع المؤشرات الاقتصادية الأمريكية دون التوقعات، وهو ما يُعد أزمة جديدة محتملة أمام السلطات اليابانية التي تمكنت من التحكم في الين الياباني من خلال إصدار تهديداتها بالتدخل.

تهديدات السلطات اليابانية قد لا تجدي نفعًا

يذكر جونيشي إيشيكاوا، المحلل لأسواق الفوركس لدى IG Securities بطوكيو أن "المسئولين اليابانيين بإمكانهم الاستمرار في تحذيراتهم اللفظية ومن الممكن أيضًا التدخل الفعلي، ولكن الأسس لا تزال تُشير إلى قوة الين الياباني."

"فالحساب الجاري لليابان يواصل ارتفاعه في ظل تراجع التوقعات بشأن رفع البنك الاحتياطي الفيدرالي لمعدلات الفائدة. علاوة على ذلك، فإن سياسة العملات من المحتمل أن تُصبح موضوع الانتخابات الرئاسية الأمريكية ليزداد الأمر صعوبة على اليابان للتدخل."

وبحسب البيانات الاقتصادية الصادرة بالأمس، فإن فائض الحساب الجاري باليابان جاء الأكبر منذ عام 2007 خلال شهر مارس نتيجة لتراجع تكاليف واردات النفط وفائض الدخل الهائل من الاستثمارات الخاريجة.

وقد دعت الولايات المتحدة الأمريكية الدول ذات الفائض في حسابها الجاري على مدار العديد من السنوات لرفع الطلب المحلي.

الجنيه الاسترليني والإبقاء على معدلات الفائدة

تراجع الجنيه الاسترليني على نحو طفيف ليبلغ المستوى 1.4437 مقابل الدولار الأمريكي عقب ارتفاعه على ليلة أمس ليبلغ أعلى مستوياته خلال أسبوعين عند المستوى 1.4532. وبالأمس الخميس، ارتفع الجنيه الاسترليني عقب تصويت صناع السياسة ببنك إنجلترا على إبقاء معدلات الفائدة دون تغيير.

وأشار بنك إنجلترا أنه من المحتمل أن ينزلق الجنيه الاسترليني على نحو حاد فيما قد يرتفع معدل البطالة في حالة اختيار بريطانيا مغادرة الاتحاد الأوروبي.

تضرر الدولار الأسترالي

تأثر الدولار الأسترالي بالسلب عقب خفض البنك المركزي لمعدل الفائدة وانزلاق أسعار الحديد الخام. وعليه، فقد هبط ليبلغ أدنى مستوياته خلال شهرين مقابل نظيره الأمريكي عند المستوى 0.7286. كما قد تراجع بنسبة 1% خلال الأسبوع الحالي مقابل نظيره الأمريكي.

إقرأ أيضا