الأسهم العالمية تتبع خطى تراجع وارتفاع أسعار النفط الأسبوع الماضي

ارتفعت أسعار النفط تارة وتراجعت تارة أخرى وهي في كلتا الحالتين تؤثر على تداولات الأسهم العالمية. إليك سيدي القارئ ملخص التداولات على الأسهم العالمية الأسبوع الماضي.

الأسهم الآسيوية

بدأت الأسهم الآسيوية تداولاتها يوم الاثنين على هبوط بسبب ارتفاع أسعار النفط جراء تراجع الإمدادات بكندا إلى جانب تخلي الحكومة السعودية عن وزير النفط السعودي المخضرم "علي النعيمي". ويوم الثلاثاء، حققت الأسهم الآسيوية مكاسب بعدما محى المؤشر الإقليمي خسائره وتحول إلى الربحية للمرة الأولى له هذا الشهر كما ارتفعت الأسهم اليابانية لليوم الثاني بسبب ضعف الين. ويوم الأربعاء، تباين أداء الأسهم الآسيوية بين مكاسب وخسائر بعد ارتفاع الين الياباني مقابل الدولار الأمريكي وهبوط أسعار النفط. ويوم الخميس، ألقت التقارير الفصلية الضعيفة عن أداء الأسهم الأمريكية وخاصة في قطاع التجزئة بثقلها على الأسهم الآسيوية لتهبط هبوطاً كبيراً. ويوم الجمعة، واصلت الأسهم الآسيوية موجة هبوطها حيث تراجعت الأسهم اليابانية بسبب الارتفاع الجديد في الين الياباني مقابل الدولار الأمريكي.

الأسهم الأوروبية

استهلت الأسهم الأوروبية تداولاتها يوم الاثنين الماضي على ارتفاع بعد ارتفاع أسعار النفط كما اتجهت أنظار المستثمرين هذا اليوم على اجتماع مجموعة اليورو الذي تمت فيه مناقشة أزمة الديون اليونانية. ويوم الثلاثاء، ارتفعت الأسهم الأوروبية مدعومة بأنباء التقدم في محادثات الدين اليوناني. ويوم الأربعاء، تراجعت الأسهم الأوروبية للمرة الأولى منذ ثلاثة أيام متتبعاً تراجع الأسهم الأمريكية وهبوط أسعار النفط على إثر ارتفاع مخزونات النفط الأمريكي بواقع 3.45 مليون برميل. ويوم الخميس، تراجعت الأسهم الأوروبية بسبب هبوط أسهم الشركات المالية الكبرى مثل ايجون وكريدي أجريكول. ويوم الجمعة، واصلت الأسهم الأوروبية مسيرة تراجعها بسبب استمرار هبوط أسعار النفط.

الأسهم الأمريكية

افتتحت التداولات على الأسهم الأمريكية بدون تغير يذكر يوم الاثنين بعد تداول التقارير بأن البنك الاحتياطي الفيدرالي لن يرفع معدلات الفائدة سوى مرة واحدة هذا العام وتخلي أسعار النفط عن مكاسبه المبكرة. ويوم الثلاثاء، ارتفعت مؤشرات الأسهم الأمريكية متتبعاً أثر الأسهم العالمية مع زيادة إقبال المستثمرين على المخاطر وزيادة أسعار النفط. ويوم الأربعاء، تراجعت الأسهم الأمريكية بعد تراجع أسعار النفط. ويوم الخميس، تباين أداء مؤشرات الأسهم الأمريكية بالتزامن مع ارتفاع أسعار النفط. ويوم الجمعة، شهدت الأسهم الأمريكية ارتفاعاً مدعوماً ببيانات إيجابية بشأن مبيعات التجزئة والتي سجلت خلال الشهر الماضي أفضل زيادة لها منذ مارس 2015.

توقعات بشأن الأسهم العالمية 

من المقرر أن يجتمع الأسبوع الحالي مجموعة الدول الصناعية السبعة حيث سيناقشون مجموعة من القضايا الاقتصادية العالمية بما في ذلك الاقتصاد العالمي والتجارة. وبالطبع ستتجه أنظار المستثمرين إلى هذا الاجتماع لما سيكون له تأثير بالغ على سوق العملات وبالتالي سوق الأسهم. 

إقرأ أيضا