الدينار الكويتى يرتفع إلى أعلى مستوياته ويصل لـ50 جنيهاً

الدينار الكويتى يرتفع إلى أعلى مستوياته ويسجل 50 جنيهاً في السوق السوداء

تقول رئيسة شركة "ثري واي" لتداول الأوراق المالية في مصر، رانيا يعقوب، "إن الاقتصادي المصري يعاني من أزمة كبيرة في سعر الصرف، فمازال الجنيه المصري لا يمثل قيمته الحقيقية التي في ظل غيابها سيبقى المستثمر خارج السوق المصرية حتى تستقر السياسة النقدية بصورة واضحة أمامه".

وقد أظهر تقرير صادر عن البنك المركزي اليوم ارتفاع سعر الدينار الكويتي بالسوق السوداء ليصل إلى 42 جنيهًا للشراء، و 45 جنيهًا للبيع، وحوالي 29 جنيهًا بالبنوك. وشهدت أسعار العملة الكويتية قفزة كبيرة خلال أسبوع واحد، حيث سجل الدينار الكويتي خلال تعاملات الأسبوع الماضي 40 جنيهاً للبيع و39 جنيهاً للشراء، ليرتفع بحوالي 5 جنيهات دفعة واحدة.

تراجع حاد في سعر صرف الجنيه

يعتبر الدينار الكويتي العملة صاحبة أعلى قيمة بين العملات العربية مقابل الجنيه المصري، والذي يعاني من التراجع المستمر في سعر الصرف أمام العملات الأخرى.

وقد أشارت تصريحات لبعض تجار العملة أن الدينار الكويتي يتم شراؤه فى الكويت من قبل المصريين العاملين هناك بأسعار تتجاوز 46 جنيه للدينار، كما صرح بعض المتعاملين أن سعر الدينار قد وصل اليوم إلى 50 جنيهاً.

هذا وقد أوضح بعض المتعاملون، أن مكاتب شركات الصرافة بالكويت تقوم بعرض شراء الدينار الكويتي على المصريين العاملين هناك بسعر يفوق الأسعار الرسمية بالبنوك وشركات الصرافة. وذلك على أن يتم إرسال الأموال إلى أقربائهم بالعملة المحلية، حتى لا يتم تحويل الدينار إلى دولارات وإرسالها لمصر سواء عن طريق البنوك أو شركات الصرافة.

وكانت الارتفاعات غالبة على باقي العملات العربية أمام الجنيه، حيث بلغ سعر بيع الدرهم الإماراتى فى سوق الصرف المحلى غير الرسمى 4.25 جنيه، في حين بلغ سعر بيع الريال السعودى 3.70 جنيه. كما شهد الجنيه تراجعاً حاداً أيضاً أمام الدولار الأمريكي، ووصل إلى 15.10 جنيه للدولار، أي ما يعادل قيمة الدولار في السوق السوداء العام الماضي.

أزمة منتظرة في الشارع المصري

يقول خبراء الاقتصاد أن مصر على أعتاب أزمة كبيرة بسبب سعر الصرف، حيث أن تلك الزيادات المطردة في أسعار صرف الدولار والعملات الاجنبية والعربية أمام الجنيه المصري، سوف تؤدي إلى أزمة خطيرة جداً في عمليات بيع وشراء السلع والخدمات داخل السوق.

إقرأ أيضا