ظاهرة "ربو العواصف الرعدية" تعصف بأستراليا

ظاهرة "ربو العواصف الرعدية" تعصِف بأستراليا

تَعرّضَت مدينة ملبورن الأسترالية يوم الاثنين الماضي، إلى عواصف ترابية ورياح شديدة، أدّت إلى حدوث حالات اختناق وضيق في التنفس لعدد من المواطنين، إثر ما يُعرَف باسم ظاهرة "ربو العواصف الرعدية".

وبحسب تقرير لموقع شبكة BBC الإخبارية، والذي نُشِر في الساعات الأولى من صباح اليوم، فقد ارتفع عدد المتوفين إثر ظاهرة ربو العواصف الرعدية إلى 8 أشخاص على الأقل، فضلاً عن إصابة مئات أخرين بعضهم في حالة حرجة.

إصابة الآلاف بأستراليا جراء العواصف

عواصف في أستراليا تتسبب في قتل الآلاف

ازداد عدد المصابين بحساسية حبوب اللقاح في ولاية فيكتوريا الأسترالية، جرّاء الرياح الشديدة والأمطار الغزيرة التي هطَلَت على المدينة بالأمس. وعلى إثرها تم نقل الآلاف إلى مستشفيات مدينة ملبورن وأجزاء أخرى من ولاية فيكتوريا، والذين عانوا من مشاكل في التنفس نتيجة لتعرُضهم لمزيج نادر من الطقس السئ والرياح المُحَملة بحبوب اللقاح.

والجدير بالذكر أنّ الربو هو مرض مُزمن يصيب الممرات الهوائية للرئتين؛ الذي ينتج عن التهاب وضيق الممرات التنفسية، مما يمنع تدفق الهواء إلى الشعب الهوائية؛ الأمر الذي يؤدى إلى نوبات مُتَكررة من ضيق بالتنفس.

وعلى خلفية تكرار الإصابات، أُعلِنت حالة التأهُب القُصوى في الخدمات الصيدلية والمستشفيات، بعد اتصال الآلاف للإبلاغ عن مشاكل في التنفس.

جامعة ملبورن: وصول حالات الربو لـ74%

استطلاع رأي جامعة ملبورن

في استطلاع للرأي أجرته جامعة ملبورن الأسترالية، أشار نحو 74% ممن شملهم الاستطلاع، أنهم أُصيبوا بنوبة الربو أثناء العاصفة الأسبوع الماضي.

ومن المعروف أن ظاهرة ربو العواصف الرعدية، تحدث عند هبوب العواصف خلال فصل الربيع، والذي يتميز بالرطوبة العالية وانتشار حبوب اللقاح بشكل غير عادي. حيثُ تتسبب الرياح القوية في كسر حبوب اللقاح الرطبة إلى أجزاء صغيرة، لتدخل بدورها إلى الرئتين أثناء عملية التنفس، ويصبح من الصعب على الأشخاص التنفس بصورة طبيعية.

ووفقاً للإحصاءات الرسمية، يُصيب الربو شخص واحد من بين كل عشرة أشخاص في أستراليا، من بينهم حوالي 80% يعانون من الحساسية، وخاصة تلك المرتبطة بحبوب اللقاح.

أستراليا تُعلن حالة الطوارئ بالمستشفيات

أستراليا تعلن حالة الطوارئ بالمستشفيات

يتميز فصل الربيع في مدينة ملبورن الأسترالية هذا العام بالرطوبة الشديدة، وهو ما أدّى إلى ظهور العديد من حالات الربو والحُمى. وعلى الرغم من أن حبوب لقاح العشب هي السبب الأكثر شيوعاً لحدوث ظاهرة ربو العواصف الرعدية، إلا إنه من المُمكن أيضاً أن تتسبب المستويات المُفرطة من حبوب لقاح الأشجار، فضلاً عن الجراثيم الفطرية الموجودة بالغلاف الجوي في تفاقُم تلك الظاهرة.

ويقول عزيز شيخ، أستاذ بحوث الرعاية الأولية والتنمية في جامعة إدنبرة، "سوف يختلف معدّل الإصابات وفقاً للتوزيعات الجغرافية". كما أضاف أن حبوب لقاح أشجار الزيتون، على سبيل المثال، كانت السبب في حدوث حالات الربو والحُمى في إيطاليا، عندما ضربتها العواصف الرعدية في عام 2010.

هذا وفي الوقت الحالي، تقوم الحكومة الأسترالية بمراجعة إجراءات الطوارئ التي اتخذتها خدمات الطوارئ والنظام الصحي في ولاية فيكتوريا، لمواجهة العواصف الرعدية.

ومن المُفترض دعم المناطق المُهددة بالعواصف بنحو 60 سيارة من سيارات الإسعاف والطوارئ، في ظل ارتفاع أعداد المكالمات التي تلقتها خطوط الطوارئ إلى ألف و900 مكالمة في غضون 3 ساعات فقط، بمعدل اتصال هاتفي واحد كل 4 ثواني.

إقرأ أيضا