التزام دولي في أبوظبي بإنشاء صندوق لحماية الآثار

مؤتمر الحفاظ على التراث الثقافي المُهدّد بالخطر

استضافت العاصمة الإماراتية "أبوظبي"، يومي الجمعة والسبت الماضيين، مؤتمر "الحفاظ على التراث الثقافي المُهدّد بالخطر"، وذلك  بحضور عدد من قادة الدول العربية والعالمية. بالإضافة إلى كبار المسؤولين الحكوميين والخبراء المختّصين، ونشطاء المجتمع المدني المدافعين عن قضايا حماية التراث الثقافي والإنساني، فضلاً عن مُمثلين عن أكثر من 40 دولة. تشمل جهات حكومية وخاصة، تُمثِل الدول التي تعرّضت كنوزها التراثية للتلف أوالفقدان جراء النزاع المُسلّح.

وخلال البيان الختامي الصادر عن المؤتمر، أعلنت أكثر من أربعين دولة ومنظمة دولية عن: "الالتزام بإنشاء صندوق لتمويل آليات حماية التراث في مناطق النزاعات المسلّحة، والعمل على إيجاد ملاذ آمن للأثار المُهدّدة بالسرقة والفناء".

كما تابع البيان: "نلتزم بالمُضي قدماً لتحقيق هدفين طموحين؛ إنشاء صندوق دولي لحماية التراث الثقافي، وإنشاء شبكة دولية من الملاذات الآمنة".

حضور بارز لرؤوساء وقادة الدول

مؤتمر أبوظبي للحفاظ على التراث

انعقدت الجلسة الختامية للمؤتمر في قصر الإمارات، وحضرها عدد من القادة والمسؤولين البارزين من مُختلف أنحاء العالم، ومن بينهم: الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند، وولي عهد أبوظبي، ونائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، الشيخ محمد بن زايد آل نهيان. بالإضافة إلى أمير الكويت، الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، والرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، فضلاً عن حضور  بعض رؤساء الحكومات والوزراء.

دعوات لحماية الإرث الثقافي للشعوب

مؤتمر أبوظبي للحفاظ على التراث

استضافت دولة الإمارات العربية المتحدة مؤتمر "الحفاظ على التراث الثقافي المهدد بالخطر"، في نسخته الأولى بالتزامن مع احتفالها بذكرى وحدتها. وهو المؤتمر الذي يُمهِد الطريق نحو إنشاء تحالف دولي، من أجل الحفاظ على الآثار الواقعة في مناطق نزاعات على رأسها سوريا والعراق.

هذا ووفقاً للبيان الختامي والذي تم تسميته "إعلان أبوظبي"، فلم يتم تحديد قيمة معينة للصندوق. كما أشار نص البيان إلى أنّه من المُقرّر أن يُساهم الصندوق الدولي في حماية الآثار في أوقات النزاعات المسلّحة، بالإضافة إلى تمويل العمليات الوقائية والطارئة، ومكافحة الإتجار غير المشروع في القطع الأثرية الثقافية، فضلاً عن ترميم الممتلكات الثقافية المتضررة من تلك النزاعات.

والجدير بالذكر أنّ الصندوق سوف يحظى بحوافز ضريبية، كما أنّه سوف يستوحى في صيغته بعض الشئ من النظام الداخلي للصندوق العالمي لمكافحة الإيدز والسل والملاريا.

"تحالف من أجل هدف إنساني"

فرانسوا هولاند

في ختام المؤتمر، ألقى الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند، كلمة قال من خلالها أنّ فرنسا تأمل في جمع نحو 100 مليون دولار على أقل تقدير، مشيراً إلى أنّ بلادِه سوف تساهم بمبلغ 30 مليون دولار.

كما أشار هولاند، إلى أنّ مؤتمر أبوظبي يجمع لأول مرة قادة دول ومنظمات خاصة وعامة، وخبراء في مجال الآثار "من أجل هدف إنساني" في "تحالف دولي كبير".

إقرأ أيضا