لوبان وماكرون.. من يفوز بانتخابات الرئاسة الفرنسية؟

انتخابات الرئاسة الفرنسية 2017

أظهر استطلاع للرأي أجرته مؤسسة "هاريس انتراكتيف" حول نوايا التصويت خلال الجولة الأولى من الانتخابات الفرنسية، والتي ستتم يوم 23 أبريل المُقبل، أن مُرشحة اليمين المُتطرف "مارين لوبان" هي الأقرب للفوز أمام مُرشح تيار الوسط "إيمانويل ماكرون".

حيثُ أظهر الاستطلاع أنها ستحصُل خلال الجولة الأولى على 24% من الأصوات، مُقابل 21% لماكرون. وجاء في المركز الثالث المُرشح "فرانسوا فيون" بنسبة 19%. وسيخوض المُرشحان الأعلى نسبة في الأصوات جولة الإعادة، والتي ستجرى يوم 7 مايو المُقبل.

هذا وقد اشارت استطلاعات أخرى أن لوبان ستخسر جولة الإعادة أمام ماكرون، حيثُ ستحصل على 37% فقط من الأصوات مُقابل 63% لماكرون.

مارين لوبان تَعِد الفرنسيين بالحرية

مارين لوبان

تعهدت مارين لوبان خلال حملتها الانتخابية على حرية فرنسا، موضحةً أنها تأمل أن تستفيد من الاضطرابات السياسية من أجل تحقيق مُفاجأة كبيرة، مثل ما فعل ترامب في أمريكا.

ومن بين الأمور التي طرحتها لوبان خلال حملتها الانتخابية، خروج فرنسا من منطقة اليورو وفرض ضرائب على عقود عمل الأجانب، وأيضاً خفض سن التقاعد وزيادة المزايا الاجتماعية، فضلاً عن تقليل الضرائب على رواتب الشركات الصغيرة. وأقترحت لوبان أيضاً أن يتم بناء المزيد من السجون، والاستعانة بـ 15 ألف شرطي إضافي، والحد من الهجرة إلى فرنسا.

وأكدت لوبان أنها إذا تمكنت من الفوز بالانتخابات الرئاسية، فإن أولى خطواتها ستكون إجراء إصلاح شامل للاتحاد الأوروبي، بحيثُ يتم التعاون بين جميع دوله دون وجود عملة مُوحدة أو حدود مفتوحة.

ماكرون حامل لواء التقدمية

إيمانويل ماكرون

من جانبه قدم مُرشح تيار الوسط إيمانويل ماكرون نفسه كحامل للواء التقدم في فرنسا، موضحاً أنه يريد أن يجعل من فرنسا بلد التجدد، وذلك عن طريق تحرير العمل، وإعادة الالتزام بالشعار الوطني "الحرية، والمساواة، والأخوة".

هذا وقد صرح أحد الناخبين أن: "ماكرون هو المُرشح الوحيد الذي يقول إن الغد لن يكون أسوأ من الآن، كما أنه يرى أن الهجرة تحمل كفاءات، وهو المُرشح الوحيد الذي يؤيد أنجيلا ميركل في استقبالها للاجئين، ويرى أنها أنقذت أوروبا".

فيون يَعِد بالنهوض بفرنسا

فرانسوا فيون

صرح مُرشح أحزاب اليمين المُحافظ "فرانسوا فيون"، أن برنامجه الانتخابي هو الوحيد القادر على النهوض بفرنسا ودفعها نحو التقدم. كما أنه قادر على التصدي للتهديدات الإرهابية التي تتعرض لها فرنسا، في حالة فوزه بالسباق الرئاسي.

حيثُ صرح قائلاً: "التهديد الإرهابي ما زال مُرتفعاً جداً، كما أن نسبة البطالة تواصل الارتفاع، وأنا سأقوم بالمُستحيل لتغيير ذلك".

الفرنسيين يرغبون في انسحاب فرانسوا

بحسب استطلاع للرأي أجرته مؤسسة "أودوكسا"، تبين أن 7 من كل 10 ناخبين في فرنسا يرغبون في انسحاب المُرشح الرئاسي فرانسوا فيون، وذلك نتيجة للفضيحة التي أشارت بتلقي زوجته الأموال مُقابل أعمال وهمية.

وأظهر الاستطلاع أيضاً أن 74% من الناخبين لديهم تعليقات سلبية حول فيون، في حين يرغب 53% من ناخبين أحزاب اليمين في استبداله.

إقرأ أيضا