الديون العالمية تكسر حاجز الـ 215 تريليون دولار

الديون العالمية لعام 2016

أظهرت البيانات الصادرة عن معهد التمويل الدولي، ارتفاع قيمة الديون العالمية خلال العشر سنوات الماضية، لتصل إلى 215 تريليون دولار، وهو ما يُعادل 325% من الناتج المحلي الإجمالي العالمي.

هذا وقد شهد عام 2016، زيادة الدين العالمي بنحو 7.6 تريليون دولار، بالمُقارنة مع مُستواه خلال عام 2015، لتصل نسبة الديون خلال العام إلى 320% من الناتج المحلي الإجمالي العالمي.

40 تريليون ديون الأسواق الناشئة

بحسب البيانات ارتفعت مديونية الأسواق الناشئة خلال العقد الماضي بمقدار 40 تريليون دولار، مُقابل 9 تريليون دولار خلال العقد السابق. هذا وتبلغ ديون الأسواق الناشئة خلال الوقت الحالي 55 تريليون دولار، ما يُعادل حوالي 215% من إجمالي الناتج المحلي لها.

وذكر معهد التمويل الدولي أن: "ارتفاع ديون الأسواق الناشئة يتركز في قطاع الشركات غير المالية، حيثُ ارتفع الدين كنسبة من الناتج المحلي الإجمالي من 68٪ في عام 2006، إلى 100٪ في عام 2016". وأضاف "أن الشركات فى كلاً من الصين وتركيا وتشيلى والمملكة العربية السعودية شهدت اكبر زيادة فى نسب ديونها خلال العقد الماضى".

ارتفاع ديون الدول المُتقدمة

ديون أمريكا

أما ديون الدول المُتقدمة فقد زادت بشكل كبير خلال العام الماضي بالمُقارنة مع الأسواق الناشئة، حيثُ ارتفعت بمقدار 32 تريليون دولار، لتصل إلى 160 تريليون دولار. وهو ما يُعادل 390% من إجمالي الناتج المحلي لها، هذا وقد جاءت معظم هذه الزيادة نتيجة للارتفاع الحاد في مديونية القطاع العام.

ومن جانبه قال معهد التمويل الدولي أن: "الزيادة البالغة 32 تريليون دولار كانت مدفوعة من قبل القطاع العام، في حين أن القطاعين المنزلي والمالي قد انخفضا بشكل ملحوظ في أعقاب الأزمة العالمية لعام 2008". وتابع المعهد: "الدين الحكومي القائم في الولايات المُتحدة والمملكة المُتحدة، قد تضاعف أكثر من الضعف منذُ عام 2006.

أعلى 10 دول امتلاكاً للديون

ديون اليابان

منذُ الأزمة المالية العالمية التي عصفت بالدول عام 2008، لم يتمكن الاقتصاد العالمي من التعافي من تلك الأزمة بشكل تام، حيثُ أن الركود الذي تسببت فيه تلك الأزمة ما زال يؤثر حتى الآن على اقتصاد العديد من الدول. ورغم أن ديون الدول ومشاكلها الاقتصادية قد تغيرت إلى حد ما منذُ وقوع الأزمة، إلا أن البلدان التي لديها أكبر قدر من الديون- والتي لم تشهد تغير كبير خلال السنوات القليلة الماضية- من المُتوقع أن تستمر أزمة الديون لديها خلال عام 2017.

فيما يلي الدول ذات أعلى مُستوى مديونية في العالم خلال عام 2017، وفقاً لما نشره موقع " lombardi letter":

1-اليابان:

النسبة من الناتج المحلي الإجمالي: 250%

2-اليونان:

النسبة من الناتج المحلي الإجمالي: 176.90%

3-لبنان:

النسبة من الناتج المحلي الإجمالي: 139%

4-إيطاليا:

النسبة من الناتج المحلي الإجمالي: 132.70%

5-البرتغال:

النسبة من الناتج المحلي الإجمالي: 130.40%

6-جامايكا:

النسبة من الناتج المحلي الإجمالي: 128.40

7-الرأس الأخضر:

النسبة من الناتج المحلي الإجمالي: 123%

8-بوتان:

النسبة من الناتج المحلي الإجمالي: 118.60%

9-قبرص

النسبة من الناتج المحلي الإجمالي: 105.67%

10-بلجيكا

النسبة من الناتج المحلي الإجمالي: 106%

إقرأ أيضا