ارتفاع أسعار النفط بدعم من تمديد خفض الإنتاج

ارتفاع أسعار النفط بدعم من تمديد خفض الإنتاج

شهدت أسعار النفط ارتفاعاً ملحوظاً خلال التعاملات الصباحية، اليوم الأربعاء. لتُحقق العقود الآجلة لخام برنت أطول فترة مكاسب مُتصلة منذُ شهر أغسطس من العام الماضي، وذلك بدعم من مُحاولات السعودية لكسب تأييد المُنتجين من داخل أوبك وخارجها لتمديد خفض الإنتاج لما بعد شهر يونيو المُقبل.

وارتفعت العقود الآجلة لخام برنت بنسبة 0.36%؛ أو ما يُعادل نحو 20 سنتاً، ووصلت إلى 56.43 دولار للبرميل، والذي يُعّد أعلى مستوى تم تسجيله منذُ أوائل شهر مارس الماضي. ليتخلى بعدها عن جزء من مكاسبه التي حققها في بداية اليوم، ويتراجع بحوالي 17 سنتاً، ويتداول عند المستوى 56.06 دولار للبرميل.

توقُعات بارتفاع هائل لأسعار النفط

أسعار النفط

وفقاً لتوقُعات أحد المسؤولين السابقين بوزارة الطاقة السعودية، يُدعى إبراهيم المهنا، فمن المُتوقع أن ترتفع أسعار النفط خلال الثلاثة سنوات المُقبلة، لتصل إلى 60 دولار للبرميل.

كما أشار أيضاّ إلى أنّ تلك الارتفاعات سوف تستمر على مدار العشرة سنوات المُقبلة، لتتراوح بين 70 و80 دولار للبرميل الواحد، مما سيُساهم في إعادة التوازن تدريجياً إلى السوق.

وصّرح المهنا قائلاً: "إذا ظلت أسعار النفط في نظام 60 دولار على مدى السنوات الثلاث القادمة، ثم ارتفعت تدريجياً خلال العقد القادم لتتراوح بين 70 و80 دولار للبرميل - وهو السعر المثالي بالنظر لزيادة تكلفة الإنتاج - فإنّ المعروض النفطي سيكون قريباً من الطلب، نتيجة لزيادة الاستثمارات في قطاعي النفط والطاقة".

وأوضح كذلك أنّ الطلب على النفط من المُتوقع أن يشهد المزيد من النمو بنسبة تتراوح بين مليون ومليون ونصف سنوياً. وهو ما سيؤدي إلى زيادة الاستهلاك العالمي إلى حوالي 108 برميل يومياً بحلول عام 2027، مُقارنة بالمُعدلات الحالية والتي تبلغ  نحو 98 مليون برميل يومياً.

أوبك تُعلن خفض إنتاجها النفطي

أوبك

قامت أوبك بتخفيض إنتاجها من النفط في شهر مارس الماضي، بنسبة تتجاوز النسبة المُحددة من قبل وفقاً لاتفاق خفض الإمدادات. وأشارت أوبك إلى انخفاض مخزونات النفط في شهرفبراير الماضي، وذلك في إشارة للجهود المبذولة للحد من تُخمة المعروض وأثرها على أسعار النفط العالمية.

وعلى الرغم من التزام الدول الأعضاء في أوبك بخفض الإنتاج بحوالي 104% في المتوسط، إلا أنّ المُنظمة قامت برفع توقُعاتها لإمدادات الخام من الدول غير الأعضاء خلال عام  2017، نظراً لحالة التحسُن التي شهدتها الأسعار في الآونة الأخيرة. الأمر الذي سيؤدي إلى زيادة الإمدادات من جانب شركات إنتاج النفط الصخري الأمريكية، مما سيُقلل الطلب على إنتاج المُنظمة.

والجدير بالذكر أنّ أوبك قد بدأت في تقليص إنتاجها من النفط بحوالي 1.2 مليون برميل يومياً، منذُ مطلع العام الجاري ولمُدة 6 أشهر، والتي تُعتبر المرة الأولى التي تقوم فيها أوبك بخفض إنتاجها منذُ ما يقرُب من 8 سنوات، للحد من تُخمة المعروض من النفط في الأسواق العالمية.

إقرأ أيضا