57 مليار دولار قيمة استثمارات البنك الدولي بأفريقيا

البنك الدولي يستثمر 57 مليار دولار بأفريقيا

أعلن البنك الدولي عن تخصيص استثمارات بقيمة  57 مليار دولار لتمويل دول أفريقيا جنوب الصحراء الكُبرى، أو ما يُعرف باسم دول "أفريقيا السوداء"، على مدار الثلاثة سنوات القادمة. وقد جاء هذا الإعلان عقب اجتماع مع وزراء المالية ومُحافظي البنوك المركزية بمجموعة العشرين.

البنك الدولي يُمول مشروعات أفريقية

جيم يونغ كيم

وفقا ًلرئيس مجموعة البنك الدولي، جيم يونغ كيم، فإنّ تلك الاستثمارات سوف تذهب إلى تمويل عدد كبير من المشروعات على مدار السنوات المالية الثلاثة المُقبلة.

وأشار كيم إلى أنّ الجُزء الأكبر من تلك الاستثمارات، والذي يصل إلى حوالي 45 مليار دولار، سيتم تأمينه من جانب الجمعية الدولية للتنمية. وهي مؤسسة تابعة للبنك الدولي، تقوم بمُساعدة البلدان الأكثر فقراً في العالم، من خلال مِنَح وقروض بدون فوائد.

وقال كيم "إنّ تلك الخطوة تُمثل فُرصة غير مسبوقة لتغيير مسار التنمية فى دول المنطقة".

وأضاف أيضاً أنّ: "بهذا الالتزام سوف نعمل مع عُملائنا لتوسيع برامج التعليم، والخدمات الصحية الأساسية، ونظافة المياه وطرق مُعالجتها، والزراعة، ومناخ الأعمال، والبنية الأساسية، والإصلاح المؤسسى بشكل ٍكبير".

تحوُل مسار التنمية في أفريقيا

أفريقيا

أكّد كيم على أنّ تلك الحِزمة من الاستثمارات سوف تَتضمن ما يُقدر بحوالي 8 مليارات دولار لاستثمارات القطاع الخاص عبر الشركة المالية الدولية، والتي تُعتبر ذراع القطاع الخاص في البنك الدولي. هذا بالإضافة إلى تأمين حوالي 4 مليارات دولار من خلال البنك الدولي لإعادة الإعمار والتنمية، وهو وحدة تابعة للبنك الدولي مسؤولة عن تأمين المُساعدات للدول ذات الدخل المتوسط.

وقد رحّب المُحللون بالتمويل الجديد للبنك الدولي، مُعربين عن أنّ هذا القرار سيكون حاسماً وهاماً للغاية في مُساعدة دول أفريقيا جنوب الصحراء على تحقيق إمكاناتها الكاملة، وذلك فى ظل مواجهتها للعديد من الصراعات والنزاعات، فضلاً عن تغيُر المناخ، وإنعدام المساواة بين الجنسين.

هذا ومن المُتوقع أن تبدأ عملية التمويل بداية من شهر يوليو المُقبل، وحتى 30 يونيو من عام 2020.

أفريقيا .. الأولوية الأولى لمجموعة العشرين

مجموعة العشرين

أعلنت ألمانيا التي تترأّس دول مجموعة العشرين، والتى استضافت اجتماعا لدول المجموعة يومى (17) و (18) من شهر مارس الماضي، عن وجود شراكة باسم "الاتفاق مع أفريقيا". حيثُ ستكون أفريقيا هي الأولوية الأولى لها خلال رئاستها لدول لمجموعة في عام 2017.

والجدير بالذكر أنه من بين جميع البلدان في أفريقيا، فإنّ جنوب أفريقيا هي الدولة العضو الوحيدة في مجموعة العشرين.

هذا وسوف يستهدف التمويل الجديد المُقدم من الجمعية الدولية للتنمية نحو 448 مشروعاً، والتي يجري تنفيذها بالفعل في دول أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى. وقد أشار البنك إلى أنّ أكثر من 60% من تمويل المؤسسة سوف يتوجه إلى تلك المنطقة، والتي تُمثل أكثر من نصف الدول المؤهلة لهذا النوع من التمويل.

إقرأ أيضا