اليورو يُعزز من مكاسبه بعد نتائج الانتخابات الفرنسية

ارتفاع اليورو بعد نتائج الانتخابات الفرنسية

ارتفع اليورو مُقابل الدولار الأمريكي، وانخفض الين خلال تعامُلات يوم أمس الاثنين، وذلك في أعقاب فوز مُرشح الوسط، إيمانويل ماكرون، على حساب مُنافسته المُرشحة عن الجبهة الوطنية، والمُعادية للاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي، مارين لوبان، فى الجولة الأولى من انتخابات الرئاسة الفرنسية.

وقد قفز اليورو بنسبة 1.22% مُقابل الدولار، ووصل إلى المستوى 1.0857 دولار، ليستقر بالقُرب من أعلى مستوى له منذُ أكثر من 5 أشهر عندما بلغ 1.0935 دولار. وهو ما جاء بدعم من نتائج المؤشرات الأولية من تصويت يوم الأحد، التي أكّدت على انتصار ماكرون، كما توقعت الاستطلاعات منذُ عدة أسابيع.

وأظهرت استطلاعات الرأى نفسها أنّ ماكرون سوف يلحق الهزيمة بلوبان بفارق يصل إلى حوالي 30% خلال الجولة النهائية من الانتخابات، والتي من المُقرر إجرائها فى غضون أسبوعين من الآن.

اليورو يصعد بعد فوز ماكرون

اليورو

أوضح كبير مُستشاري العُملات لَدَى شركة "ويستباك كورب" للأعمال المصرفية بنيويورك، ريتشارد فرانولوفيتش، أنّ تراجُع اليورو بعض اصطدامه بأعلى مستوى منذُ نوفمبر الماضي، جاء بسبب عمليات جني الأرباح، وليس كما قد يعتقد البعض أنه بسبب الشكوك حول انتصار ماكرون على لوبان في الجولة الثانية.

وقال فرانولوفيتش: "إنّ خبر فوز ماكرون بالجولة الأولى له ثمن" مُضيفاً "إنّ مخاطر تفكُك منطقة اليورو قد أُزيلت".

وقال استراتيجيون في البنك الفرنسي "كريدي أجريكول" أنّ بيانات البنك قد أظهرت أنّ أغلب عمليات شراء اليورو قد جرت خلال الأسبوع الماضي. مما يُشير إلى أنّ العديد من المُستثمرين قد أغلقوا بالفعل الرهانات القصيرة السابقة مُقابل العملة.

وقد تراجع مؤشر الدولار، والذي يقيس أداء العملة الأمريكية مُقابل سلة من ستة عملات رئيسية بنسبة 0.88%، ووصل إلى المستوى 99.10، بعد أن وصل إلى أدنى مستوى له منذُ حوالي 5 أشهر عند المستوى 98.908.

ماكرون ولوبان .. السيناريو الأفضل للسوق

الانتخابات الفرنسية

تَنَفست الأسواق العالمية الصعداء بالأمس، بعدما ظهرت نتائج التصويت في انتخابات الرئاسة الفرنسية، ليتخلى المستثمرون بعدها عن الين، والذي يميلون إلى اللجوء إليه عندما يرون مستويات عالية من المخاطر.

وارتفع اليورو بنسبة 1.91% مُقابل العملة اليابانية عند المستوى 119.19 ين، كما صعد الدولار بنسبة 0.64% مُقابل الين، وتداول عند المستوى 109.77 ين، وذلك بعد أن سجّل أعلى مستوى له تقريباً في حوالي أسبوعين عند المستوى 110.62.

وكانت نتائج التصويت مُطمئنة جُزئياً بسبب المخاوف من احتمال تفوق مُرشح أقصى اليسار، جون لوك ميلونشون، على ماكرون، وتأهُله للجولة الحاسمة للانتخابات مع لوبان. وهو ما كان سيدفع الناخبين للاختيار من بين اثنين من المُرشحين المُعادين لسياسات الاتحاد الأوروبي.

وتعليقاً على هذا الأمر، يقول مدير إدارة المحافظ الدولية في مجموعة "ريفر فرونت" للاستثمار في ريتشموند بولاية فرجينيا، كريس كونستانتينوس: "هذا السيناريو الكابوسي لمواجهة لوبان ميلونشون في الجولة النهائية أصبح غير قابل للنقاش".

إقرأ أيضا